‫الرئيسية‬ أخبار مجتمع “الفراقشية” يخلقون الرعب بضواحي السوالم ويسطون على العديد من المواشي
مجتمع - ‫‫‫‏‫3 أيام مضت‬

“الفراقشية” يخلقون الرعب بضواحي السوالم ويسطون على العديد من المواشي

الجديد نيوز

وصل محترفو سرقة المواشي المعروفون لدى العامة بـ “الفراقشية” نشاطهم الإجرامي في منطقة حد السوالم وضواحيها، وذلك دون أن تتمكن عناصر الدرك الملكي بمركز السوالم وضع حد لهذه العمليات الإجرامية، التي ما تكاد تختفي لبعض الأشهر حتى تعود بقوة، حيث يجد لصوص المواشي في منطقة حد السوالم مرتعا خصبا لتنفيذ سرقاتهم، وبسط سطوتهم، وبالتالي بث الرعب والخوف والهلع في نفوس الكسابة، الذين صاروا مضطرين للسهر ليلا من أجل حماية مواشيهم.

أحد ضحايا عملية سرقة المواشي

وحسب ما نقلته صفحة (السوالم24) فإن العديد من الكسابة كانوا عرضة لسرقة مواشيهم تحت جنح الظلام، خاصة بالنفوذ الترابي لجماعة السوالم الطريفية، ذلك ألأن شهادات صادمة نقلها المصدر المذكور صرح خلالها الضحايا بأن اصطبلاتهم كانت عرضة لهجوم “الفراقشية” الذين كسروا أقفال الأبواب واقتحموا الاصطبلات من أجل تنفيذ السرقات.

وحسب ما عاينته (الجديد نيوز) من شهادات فإن “الفراقشية” الذين ما فتئوا “يبدعون” في تنفيذ سرقاتهم، بدأوا يختارون عينة من المواشي دون غيرها، حيث إنهم يختارون العجول الصغيرة التي يسهل اقتيادها تحت جنح الظلام مكبدين الكسابة خسائر كبيرة، تذهب بأرزاقهم ومجهودهم سدى.

الفراقشية يستهدفون العجول الصغيرة

وبعكس بعض الأصوات الإعلامية “المرتزقة” التي حاولت إخفاء شمس حقيقة معاناة الكسابة بالغربال، عندما تطرقت (الجديد نيوز) لعودة الفراقشية ومطالبة السكان بالأمن في ظل عجز عناصر الدرك الملكي بالسوالم على عهد القائد/المساعد رئيس المركز عن القضاء على هذه الظواهر المهددة لأمن الكسابة، محاولة مدافعة عن “عمل دركي” لا يلمسه الضحايا الذين تتعرض شكاياتهم للإهمال، وتجابه بلاغاتهم بالتسويف، فإن العمل الميداني المحترف الذي قامت به قناة (جناح TV وبثته صفحة (السوالم 24) على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك كشف بالحجة والدليل ما تعرض له الكسابة بدوار أولاد مسعود بمنطقة حد السوالم ضمن النفوذ الإداري لعمالة اقليم برشيد من خسائر نتيجة هجومات عصابات سرقة المواشي، التي تتم ليلا، وتهدد حياتهم بالهلاك، كما تهدد قطعانهم بالسرقة من طرف “فراقشية” متخصصين صاروا لا يولون عناصر الدرك الملكي بحد السوالم أهمية، كما صرح بذلك عدد من الضحايا.

ورغم وجود كاميرات للمراقبة ضبطت سيارة استخدمت في السرقة، حيث إن منطقة أخرى خاضعة للدرك الملكي بسيدي رحال تعرض أحد كسابة الأغنام لسرقة حوالي 18 رأسا من الغنم، في حين تعرض أربعة كسابة بالسوالم الطريفية ضمن نفوذ الدرك الملكي للسوالم لسرقة رؤوس من الأبقار كبدتهم خسائر مهمة.

ولا تقتصر السرقات التي ينفذها زوار الليل على خطف المواشي، وإنما تطول كذلك عددا من التجهيزات الفلاحية الخاصة بالسقي من قبيل محركات استغلال مياه الآبار، التي تم سلب عينة منها لبعض الفلاحين كما جاء في تصريحاتهم.

الفراقشية يهاجمون الكسابة ليلا

ولعل هذا ما جعل الضحايا يطالبون بعودة رئيس مركز الدرك الملكي السابق الذي لم تكن أنشطة وسرقات “الفراقشية” على عهده تجد السبيل سالكا، لتهديد الكسابة وسلبهم ماشيتهم تحت جنح الظلام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الناخب الوطني يعلن عن تغييرات ضد الغابون، والهدف لتحقيق الفوز

الجديد نيوز: متابعة  قال مدرب المنتخب الوطني المغربي وحيد خليلودزيتش اليوم الإثنين في ياون…