‫الرئيسية‬ فن وثقافة لدورة الـ19 لمهرجان موازين – إيقاعات العالم .. دورة أخرى تحت شعار التنوع والاحتفال
فن وثقافة - ‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

لدورة الـ19 لمهرجان موازين – إيقاعات العالم .. دورة أخرى تحت شعار التنوع والاحتفال

أكد رئيس جمعية مغرب الثقافات، ورئيس مهرجان موازين – إيقاعات العالم، عبد السلام أحيزون، أن الدورة ال19 من المهرجان التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 21 إلى 29 يونيو المقبل، ترفع شعار التنوع والاحتفال عبر الموسيقى.

وقال أحيزون في كلمة نشرت على الموقع الرسمي للمهرجان، أن هذا الحدث الذي يستعد للاحتفال بدورته التاسعة عشرة، قطع شوطا طويلا منذ تأسيسه سنة 2001، مشيرا إلى أنه من أبرز نجاحات هذه التظاهرة الفنية “التزام المهرجان بجعل الثقافة في متناول الجميع، ومساهمته في تطوير صناعة الترفيه الوطنية”.

وأشار في هذا الصدد إلى أنه في كل عام، يستمتع أكثر من 5ر2 مليون زائر للمهرجان، 90 منهم بشكل مجاني، بتسعة أيام من البرامج الفنية من الدرجة الأولى، تبث في جميع أنحاء العالم ويشاهدها عشرات الملايين من المشاهدين.

وأضاف رئيس جمعية مغرب الثقافات، أن مهرجان موازين – إيقاعات العالم لا يمكن فقط من عرض المشهد الوطني على الواجهة العالمية، وإنما يعكس أيضا ثراء ثقافات العالم، مؤكدا أن “نقل قيم التنوع والتقاسم والتسامح يمثل إنجازا كبيرا لهذا المهرجان”.

وحسب أحيزون، فإن تدويل المهرجان يعد بجوره إنجازا آخر بارزا، ذلك أنه دعا طيلة دوراته الثمانية عشر السابقة كبار الفنانين من كل القارات، بمن فيهم برونو مارس وهاردويل وذا ويكند وإنريكي إغليسياس وفرانش مونتانا وتشارلز أزنافور وماريا كاري وكوينسي جونز وجاميروكاي وليونيل ريتشي ونانسي عجرم وستينغ ووائل جسار، وماجدة الرومي وأليشيا كيز ومارتن سولفيغ وكاظم الساهر وستيفي ووندر وويتني هيوستن وغيرهم.

وأبرز أن العروض التي لا تنسى لهؤلاء الفنانين كانت مصدرا للمشاعر الجياشة، كما أنهم شكلوا، كل من خلال ثراء تجربته الفنية وأصله وتراثه، وبطريقته الخاصة، سفراء لهذا الحدث، بحيث ساهموا في تعزيز إشعاعه خارج الوطن وجعلوا منه حدثا معروفا على نطاق واسع.

وحسب أحيزون، فقد نجح مهرجان موازين إيقاعات العالم في ترسيخ القوة الثقافية والفنية التي تميز المملكة، حيث تشكل دورة من دوراته، وبحضور ما يقرب من ستمائة صحفي وطني ودولي، نافذة على الحيوية والإبداع الاستثنائي للمشهد المغربي الذي يشكل مهرجان موازين إيقاعات العالم منصة أساسية له.

وأضاف أن هذا الحماس الإعلامي يقابله حضور متنام على شبكات التواصل الاجتماعي، وهو ما يؤشر على أن المهرجان يجمع الشباب حول قيمة تجمعنا تتمثل في أن “نتطور معا ونتجاهل الانقسامات والاختلافات”.

وخلص رئيس جمعية مغرب الثقافات إلى شكر جميع من ساهموا في هذه النجاحات، بما في ذلك المنظمون ومرتادو المهرجان والسلطات والإدارات والمصالح والشركاء والرعاة والمقاولات والمتطوعون الذين ساهموا جميعا في جعل هذه التظاهرة تصل إلى ما بلغته اليوم، وما ستظل عليه في المستقبل حدثا شعبيا بحق ورفيعا فعلا، ليس فقط بفضل جودة برنامجه ولكن أيضا بفضل الظروف الممتازة التي يوفرها للجمهور والفنانين.

يشار إلى أن مهرجان موازين – إيقاعات العالم شهد ثلاث سنوات من التوقف بسبب وباء كوفيد 19.

ويعد مهرجان موازين – إيقاعات العالم ، الذي تأسس سنة 2001 وينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، موعدا هاما بالنسبة لهواة وعشاق الموسيقى بالمغرب، ويعتبر أحد أكبر المواعيد الثقافية في العالم.

ويقترح مهرجان موازين، الذي ينظم سنويا على مدى تسعة أيام، برمجة غنية تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ويجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور وتشكيلة من الفنانين المرموقين.

وتجدر الإشارة إلى أن “مغرب الثقافات” جمعية غير ربحية أنشئت سنة 2001، وتسعى بالدرجة الأولى إلى تمكين جمهور جهة الرباط- سلا- القنيطرة من تنشيط ثقافي وفني من مستوى مهني عالي يليق بعاصمة المغرب.

وتماشيا مع القيم الأساسية للسياسة التنموية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعمل جمعية “مغرب الثقافات” على تجسيد هذه المهمة النبيلة من خلال مهرجان “موازين- إيقاعات العالم”، وكذلك عبر مختلف التظاهرات والملتقيات متعددة التخصصات ومعارض الفنون التشكيلية، والحفلات.

التعليقات على لدورة الـ19 لمهرجان موازين – إيقاعات العالم .. دورة أخرى تحت شعار التنوع والاحتفال مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

منتدى أعمال يسلط الضوء على إمكانات التسريع الصناعي بإقليم الجديدة

تحتضن مدينة الجديدة، يوم 03 يوليوز  المقبل، منتدى ألأعمال “الجرف الصناعي الأول”…