‫الرئيسية‬ فن وثقافة تلفزة مسلسلات وبرامج رمضان في المغرب.. انتقادات مزمنة
تلفزة - فن وثقافة - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

مسلسلات وبرامج رمضان في المغرب.. انتقادات مزمنة

الجديد نيوز : وكالة الأنباء (رويترز)

واكبت وكالة الأنباء (رويترز) الانتقادات الموسمية التي تنطلق في المغرب، سواء عبر الصحافة الوطنية أو مواقع التواصل الاجتماعي مع كل شهر رمضان، ولأن هذا الموضوع بالأهمية بمكان، ذلك أن الأعمال التي يتم انتاجها من المال لا تحظى برضى المشاهدين، فإن (الجديد نيوز) تنشر هذا الموضوع مساهمة منها في تعميم النقاش حول الانتاجات التلفزية الموجهة للمشاهدين في رمضان..

عادة ما تقابل الأعمال الدرامية والترفيهية المقدمة في التلفزة المغربية خلال شهر رمضان كل عام بانتقادات تطال الشكل والمضمون، لكن وتيرة هذه الانتقادات تصاعدت في السنوات القليلة الماضية مع اتساع هامش الحرية الذي أتاحته وسائل التواصل الاجتماعي كما ظهرت أعمال فنية بديلة عبر المنصات الرقمية أثرت على ذوق المشاهدين.

وفي الموسم الرمضاني 2024 تشير إحصاءات شركة (ماروك متري) المتخصصة في قياس نسب المشاهدة بالمغرب إلى ارتفاع نسب المشاهدة للأعمال الدرامية المحلية المعروضة على القناة الأولى، إذ تصدر مسلسل (جيب داركم ) بنحو 12 مليون مشاهدة تلاه مسلسل (2 وجوه).

أما بالنسبة للقناة الثانية فكان في صدارتها مسلسل (أش هذا) بعدد مشاهدات يناهز 11 مليونا، يليه على التوالي مسلسل (دار النسا) و(أولاد إيزة).

لكن رغم نسب المشاهدة الضخمة وتعدد الإنتاجات الدرامية والكوميدية توالت التعليقات السلبية بما يؤكد عدم رضاء المتابعين عما يقدم على الشاشة لدرجة وصلت إلى وصف بعض الأعمال على التلفزة المغربية بأنها “مبتذلة” و”لا تحترم وعي وثقافة المشاهد المغربي” وتنال بشكل ساخر من بعض الفئات الاجتماعية والمهن الراسخة.

وقالت مريم السلاوي طالبة الدكتوراه في التربية الجمالية “أظن أن التلفزة المغربية تقدم أعمالا لا تحترم عقلية المشاهد المغربي وذوقه، نجد ابتذالا متكررا في كل عام بالرغم من الأصوات المنتقدة، لا أدري هل هو استخفاف بالمشاهد المغربي؟”

وبينما وصلت الانتقادات ذروتها في عام 2019 بالدعوة إلى مقاطعة المسلسلات والبرامج التلفزيونية الرمضانية باعتبارها تستنزف المال العام، رفض المسؤولون عن الإنتاج في التلفزة المغربية التعليق.

أزمة بنيوية

يؤكد الناقد الفني والباحث في الجماليات والفلسفة إدريس القري أن ارتفاع نسبة المشاهدة ليس معيارا.

وقال “هذه الأعمال تصادف وقت الإفطار، فكم من شخص يفتح التلفاز دون أن يعيره اهتماما، أو يفتحه لأجل انتظار آذان المغرب، فعشرة ملايين مشاهدة ليس بالضرورة عشرة ملايين متابعة”.

وأضاف “الأمر يتعلق بأزمة بنيوية في التلفزيون المغربي، وخصوصا الأعمال التي لها علاقة بالتسلية… فعندما نقول أزمة بنيوية، ليس فقط لأن كل عام فيها طعن، وفي نفس الوقت تعرف متابعة مرتفعة فهذه مفارقة طبعا، لكن يجب أن ننظر إليها بعين ناقدة متفحصة”.

وتساءل القري “لماذا هذه المفارقة، متابعة عالية بالرغم من الانتقاد الشديد من طرف أهل الاختصاص وعامة الشعب”.

واسترسل قائلا “أنا اعتقد أن تفسير هذه الظاهرة، أولا لأن التلفزة المغربية غير مستقلة، لا تتمتع بالحرية التي يتمتع بها فنان ومثقف ومفكر… فبقوة القانون، التلفزيون المغربي يتبع لشركة واحدة، ليس لها منافس على المستوى الوطني، وطبعا لا نتحدث هنا عن القنوات الأجنبية على الأقمار الاصطناعية، كما أنه ليس مفتوحا على المنافسة حتى تكون لجنة مستقلة متخصصة ولها معايير محددة للاختيار والتمويل والإنتاج”.

كما تحدث القري عن “الاستقلالية المالية والقانونية، وعدم القدرة على الإنتاج السليم، وعدم إسناد الأمور إلى أهل الاختصاص من فنانين ومثقفين أكفاء مستقلين فكريا ولا علاقة لهم بعقلية الدولة وبخطوطها الحمراء”.

عدم رضاء الجمهور

ثمة عوامل أخرى يذكرها الناقد الفني سعيد مزواري تتسبب في ضعف المضمون المقدم بالتلفزة المغربية وعدم رضاء المشاهدين عن الأعمال من بينها غياب الإعداد المناسب وضيق الوقت لإنتاج المسلسلات والبرامج.

وقال لرويترز “لا يأخذون الوقت الكافي للإعداد لهذه الأعمال سواء منها الرمضانية أو غير الرمضانية”.

وأضاف “أي عمل إبداعي يحتاج إلى نوع من النضج، إنضاج الرؤية، والاشتغال على السيناريو والممثلين قبل بداية التصوير، كما أن التصوير نفسه يجب أن يأخذ الوقت اللازم لتجربة الأشياء”.

ويزيد على هذه العوامل الناقد مصطفى الطالب الذي يقول إن عنصري الإعلانات وذوق الجمهور الذي تغير مع الوقت في ظل ظهور منصات بديلة ووسائل بث حديثة.

وقال الطالب “في كل شهر رمضان تتكرر نفس الأسطوانة بقنواتنا العمومية أولا كثرة الإشهارات (الإعلانات) وكأننا في سوق تجاري وليس في قناة عمومية، ثانيا نفس الزخم الدرامي بشقيه الاجتماعي والفكاهي، الذي في غالب الأحوال لا يرقى إلى تطلعات المشاهدين في مجمله، ثالثا نفس شركات الإنتاج المستحوذة على الأعمال الرمضانية بحكم شعبيتها حتى وإن لم يكونوا في المستوى المطلوب”.

وتساءل “من المستفيد من هذه الحالة العبثية.. هل المسؤولين عن التلفزتين (القناتين) لا يطلعون على هذه الانتقادات وحالة السخط التي تغمر وسائل التواصل الاجتماعي، أم أن الأمر له علاقة بالمشاريع الدرامية التي يتم تقديمها للجنة الدعم التي تختار أفضلها”.

واستدرك “الحقيقة أن مؤسستنا الإعلامية والتلفزية تفرض على المشاهد اختياراتها الفنية ولا تبالي برغباته ولا تبالي بالمنافسة العربية والأجنبية التي تجذب إليها جمهور واسع خاصة من الشباب الذي يعيش بين اليوتيوب والمنصات الرقمية التي توفر له فرجة ممتعة وبجودة عالية”.

منافس جديد

وبالتوازي مع الانتقادات المتكررة كل عام ظهرت بعض الأعمال الكوميدية لفنانين مغاربة اختاروا المنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي لمخاطبة الجمهور كما هو الحال مع الفنان المغربي باسو في سلسلة (السي الكالة).

وحققت الحلقات الأربعة الأولى من سلسلة (السي الكالة) ما يقارب من 10 ملايين مشاهدة. وترمز (الكالة) في العامية المغربية‭ ‬إلى‭ ‬”الوساطة القوية”.

وبينما اعتبره البعض بديلا لما تعرضه القناتان المغربيتان الرسميتان، وصف البعض الآخر أسلوبه “بالفج” و”المباشر” في الانتقاد والسخرية من الواقع المغربي خاصة فيما يتعلق بالحديث عن الفساد والمحاباة.

واعتذر باسو عن الحديث عندما طلبت منه رويترز التعليق.

وقال القري “ما زلنا في بداية الطريق، فماذا يفسر انتقال النقاش إلى وسائل التواصل الاجتماعي؟.. لأنه ليس لدينا نقاش يومي حر في التلفزة المغربية من طرف نقاد ومحللين ومفكرين”.

وأضاف “باسو أو غيره لا يهمني ما يقوله أو مدى شجاعته أو قدرته على الانتقاد بقدر ما تهمني الصيغة الفنية الإبداعية التي يقدم بها عمله”.

وتابع قائلا “يمكن أن ننتقد في التلفزيون بنفس الطريقة التي ننتقد بها في يوتيوب، بأسلوب راق وجميل ويكون أكثر نجاعة وفاعلية، وليس بنوع من الهجومية.. فهامش الحرية في يوتيوب لا يعني أن تكون سليط اللسان، فالحرية الموجودة على وسائل التواصل الاجتماعي إذا لم تقترن بنقد ناضج وبلغة فنية مقبولة تحترم الإنسان فلا معنى لها”.

التعليقات على مسلسلات وبرامج رمضان في المغرب.. انتقادات مزمنة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

تعزيز التعاون والشراكة بين المغرب وبلجيكا

عقد رئيس الحكومة  عزيز أخنوش، اليوم الإثنين بالرباط، مباحثات ثنائية مع الوزير الأول لمملكة…