‫الرئيسية‬ أخبار سياسة إحداث “كرسي المملكة المغربية” بجامعة الشيلي
سياسة - 5 أكتوبر 2023

إحداث “كرسي المملكة المغربية” بجامعة الشيلي

تم بالعاصمة الشيلية سانتياغو الإعلان رسميا عن إحداث “كرسي المملكة المغربية” بجامعة الشيلي المرموقة، وذلك في خطوة تروم تعزيز الدراسات والمعرفة والحوار حول المملكة وإشعاعها وارتباطها بإفريقيا وأمريكا اللاتينية وباقي مناطق العالم.

وسيعمل “كرسي المملكة المغربية” على تسليط الضوء على أبرز تجليات الثقافة المغربية بمختلف تلاوينها، مع التركيز على أبعاد حاضر ومستقبل الثقافة بالمملكة.

وفي تصريح ، قالت باز ميليت، الأستاذة بمعهد الدراسات الدولية التابع لجامعة الشيلي التي تحتل مراتب متقدمة ضمن التصنيف الدولي للجامعات، إنه من “المهم جدًا بالنسبة لنا إطلاق كرسي المملكة المغربية بجامعة الشيلي”، مشددة على أن ذلك “يعد تتويجا لسبعة أعوام من العمل المشترك مع سفارة المغرب بسانتياغو، حيث تمكنا خلال هذه الفترة من التعرف على المغرب وثقافته وسياساته والإمكانات الهائلة التي يتوفر عليها”.

وأضافت الباحثة الشيلية أن هناك آفاقا واسعة جدًا في المجال الثقافي والأكاديمي، ومن خلال هذا الكرسي “نطمح إلى إحداث شبكات للتواصل وتوسيع دائرة المعرفة ومنح إمكانيات جديدة لطلابنا”.

وفي غشت الماضي جرى بالعاصمة الشيلية، التوقيع على اتفاقية تعاون بين مركز محمد السادس الثقافي لحوار الحضارات، الذي يتخذ من مدينة كوكيمبو، الواقعة على بعد 461 كلم شمال العاصمة سانتياغو، مقرا له، و معهد الدراسات الدولية بجامعة الشيلي، وذلك تعزيزا للتعاون بين البلدين في المجالات الأكاديمية والثقافية والعلمية.

وبمناسبة الإعلان عن إحداث “كرسي المملكة المغربية” بجامعة الشيلي، ألقت سفيرة المغرب بالشيلي، السيدة كنزة الغالي، محاضرة تحت عنوان : “مكتسبات المرأة المغربية في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وأبرزت بالمناسبة، في لقاء تميز بحضور ثلة من الأكاديميين والباحثين والإعلاميين والطلبة، وتم بثه أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي، أن صاحب الجلالة الملك محمدا السادس ومنذ اعتلائه عرش أسلافه ما فتئ يعمل على تعزيز دولة الحق والقانون، من خلال السهر على إطلاق وتنفيذ وتتبع إصلاحات جوهرية شملت كافة المجالات، حظيت فيها المرأة المغربية بعناية خاصة من جلالته، مما بوأها مكانة متميزة في المجتمع وباتت تضطلع بأدوار حيوية تساهم في نهضة البلاد ونمائها.

وذكرت سفيرة المملكة بأن التاريخ يشهد أن نساء المغرب كن رفيقات درب الرجل في جميع المحطات التاريخية التي عاشتها المملكة، ولاسيما في الكفاح من أجل الاستقلال، وقدمن مساهمات كبيرة في بناء مجتمع مغربي حديث ومنفتح لا يفرط في قيمه الأصيلة التي جبل عليها.

وبالمناسبة ذاتها، أبرزت السيدة الغالي أن دستور 2011 الذي يعتبر من أكثر الدساتير تقدما في العالم العربي، شدد على المساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص، ونبذ جميع أشكال التمييز ضد المرأة بما مكنها اليوم من تقلد أسمى المراكز سواء على مستوى السلطة التنفيذية، أو ضمن الهياكل التشريعية والقضائية، أو في المجال الديبلوماسي.

وفي السياق، أوضحت أن حقوق المرأة تعززت بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة، مسجلة ولوجها أيضا إلى ممارسة مهنة العدول، فضلا عن العديد من المبادرات التي بوأت المغرب الريادة قاريا وإقليميا في مجال ترسيخ أسس الديمقراطية وحقوق الإنسان و المرأة على وجه التحديد.

التعليقات على إحداث “كرسي المملكة المغربية” بجامعة الشيلي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد الدولي لكرة القدم يعين حكمتين مغربيتين لقيادة مباراة إسبانيا – اليابان

عينت لجنة التحكيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم، ضمن الألعاب الأولمبية بباريس، حكمتين مغربيتي…